As a Syrian

1/21/2014 , 0 Comments



As a non Syrian, you watch the report .. you read it .. you may advice your children to go to other room! you may or may not ask yourself what the world should do ..

But as a Syrian .. We have a different reactions!
Some, especially those who have a friend or relative that is still detained, and in the Syrian case .. every citizen knows at least one who is in  Assad"s prisons,  those was looking in worry and pain for those they love.. feeling guilty with each picture about the relief they felt that it is not their friends.
Others who unfortunately, fined their son or husband will live on anger and pain wondering how much that dear one had suffered, imagining the horrible way that he passed out.. asking themselves about anything they should've done ...

Many Syrians, including me, avoid looking to the pictures not because we terrified, we already had seen many live scenes close to that painful  no but we didn't want to face the ugly truth ... that we are dead enough from the inside to consider horrible news like this as "normal " and "predictable", that we don't have any more tears to cry our own people.

Then those who some love to name the "Activists" , ask themselves should we spread the news ? do a campaign ? and although we are sure deep inside us that no one will do anything .. We try to manage how to market our pain to you ..
So you may understand why we are sure that the Assad is our worst choice, and why there is still revolution in Syria

You may ask your children to avoid looking on it , but for myself .. one day i will tell the story of those who passed to my children, just so they know why the Syrian Started the revolution and prevent any one from repeating this history

#Syriawarcrime
 ..
إن لم تكن سوريا ، فإنك ستشاهد التقرير وتقرأه وقد تنصح أولادك بالذهاب إلى غرفة أخرى .. وقد تسأل نفسك أو لا تسألها هل كان على العالم أن يفعل شيئا ً ؟

لكن كسوريين .. لدينا ردات فعل مختلفة !

بعضنا وخصوصا ً أولئك الذين لديهم أصدقاء أو أقارب لازالوا معتقلين ، وفي الحالة السورية كل مواطن يعرف على الأقل شخصا ً لا زال في سجون الأسد، هؤلاء كانوا يبحثون بقلق وألم عن صور أحبائهم ، ويشعرون بالذنب كلما شعروا بالارتياح أن هذه الصورة لا تعود لأصدقائهم.

 بينما الآخرون الذين للأسف وجدوا صور أبنهم او زوجهم سيعيشون في غضب وألم وهم يتسائلون كم عانى من يحبون قبل أن يموت، تخيل الامور الفظيعة التي اضطر أن يعيشها .. يسألون أنفسهم هل كان بإمكانهم أن يفعلوا أي شيء له؟  

 العديد من السوريين، بما فيهم أنا ، تعمدوا عدم النظر إلى الصور، ليس بسبب الخوف فلقد رأينا حتى الآن الكثير من المشاهد الحية المؤلمة ، ولكننا لا نريد أن نواجه الحقيقة أننا قد متنا من الداخل بما فيه الكفاية لنعتبر أخبارا ً كهذه "عادية" و "متوقعة" وأنه لم يعد لدينا ما يكفي من الدموع لنبكي أناسنا وأهلنا .

أما هؤلاء الذين يحب البعض تسميتهم بالنشطاء ؟ يسألون أنفسهم .. هل علينا أن ننشر الخبر ؟ نقوم بحملة ؟ وعلى الرغم من أننا موقنون في العمق أن لا أحد سيقوم بأي فعل لإيقاف ذلك ، لكننا نبحث عن طرق جديدة لتسويق ألمنا ..
علكم تفهمون .. لماذا نحن واثقون أن الأسد هو أسوأ خياراتنا ولماذا لا زالت الثورة السورية مستمرة

 أنت قد تطلب من أولادك أن يتجنبوا النظر إلى صورنا، أما عني .. فيوما ما .. سأخبر قصة هؤلاء المعذبين لأطفالهم لكي يفهموا لماذا قام السورييون بالثورة وليمنعوا أي شخص يريد إعادة هذا التاريخ مجددا ً ..