نحنا كمان " حقنا " نعيش

5/27/2012 1 Comments


الصورة من تشييع شهيد في حلب ..

والله أنا كمان بدي عيش ..
وعندي حبيب بيسوى تقلو دهب بيحبني قد الدنيا ، وبيقعد بيستناني كل يوم ع نار لأرجع ع البيت بأمان ، وبراسي هالملان بمليون قصة هلق عندي قصة كاملة عن عرس ما بعرف إذا الله بيطعمني عيشو !
والله أنا كمان عندي احلام ورفقات ومزحات حابة احكيها
عندي أم كلما بتفتح عالأورينت ، بتدور ع وشي بين صور اللي استشهدو او اعتقلو .. وأمي بتحبني قد ما أمك بتحبك ،
وبجي بشوف عيونها هالقد من البكي لما بتسمع " وأني طالع اتظاهر ودماتي بإيديا وان جيتك يما شهيد ما تبكين عليا ".
أي فهمانة أنك حابب تعيش ، بس المشكلة أنو المعادلة ما ضلت بين أنك تعيش وتموت
صارت بين انك تعيش وتسكت وهني عم يسرقو واحد من أعز رفقاتك ، ورفيقك التاني عم ياكل قتل جوا وقلبك ناغزك وما عم يخليك تنام ..
صارت بين أنك تحضر صور لأطفال عم تموت وتقول أنو حياتك أغلى من حياتن ..
لك بالله عليك ما بتنوجع وقت مننجرح ؟ وقت منعتقل ؟ وقت منستشهد؟
أنا كمان بدي عيش ! بس شو بعملك إذا أنا مقتنعة أنو الله ما خلقني لاكل وانام واشرب .. وبس !
شو بعملك إذا انا من جماعة " ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان "
أنا متلك متمسكة بالحياة بإيديي وسناني
وبالعكس إذا كنت بتعرفني فأنا من الناس اللي بيعيشوا الفرح لآخر درجة، بس افهمني لحظة ، السوري اللي جوا بشي زنزانة وعم يكهربوه حاسستو برقبتي، واللي تيتم من دون عدالة لشهادة أبوه حاسستو مسؤوليتي .. والبلد كلها مسؤوليتي ودين برقبتي
وكيف الواحد فينو يسكت ومسؤوليات متل هي فوق كتافو ..
أنت ما حاسس أني مسؤوليتك ؟ شلون ؟ نحنا مش رايحين عالموت برجلينا ، ولا كرهانين الحياة ! بس نحنا مش قادرين نتعايش مع حالنا إذا سكتنا ! وقت اللي بسكت عن كل هالدم بحس أنو الدم صار ع إيديي أنا وما بقدر اتحمل طعم وريحة الدم أنا
جربت مرّة شو يعني تدور ع رفيق بتجن ع ضحكتو .. طول الليل من مستشفى لمخفر  لتليفونات لتعرف بس وينو ؟ جرّبت تزور أم حدا وما تعرف توعدها أنو ابنها عايش أو لأ
اللي ما عم تفهمو أنو نحنا صعب نرجع .. لأ مو بس صعب نحنا مستحيل نرجع !
خيو الجرح اللي بقلوبنا غير الحرية ما عادت تدملّو ...
فيا منعيش بكرامة يا أما منموت