يا اللي واقف عـ الرصيف

2/17/2012 Marcell 2 Comments



امبارح كتبتلك شي هون ، أنت اللي لسى ثورتنا ما شدتّك .. 
ومن وقتها حسيت انو اخي في شي غلط واقف بيناتنا ، وطالما أنو انا وانت بلاد بلد واحد بيسوى اخد من وقتي خمس دقايق كل يوم
لقلك شو عم يصير معي ، اعتبرها طق حنك ، اعتبرها دردشة ، اعتبرها اخي من الأخير فشة خلق .. متل هي الدعاية الغليظة اللي بالطرقات “ همي هو همك “
يمكن عم قضي وقت أتمسخر ع اشيا انت بتعنيلك اكتر من الوقت اللي عم قضيه اشرحلك شو بدي ، بس الله وكيلك يعني اوقات عم تطلع المسخرة من حرقة القلب مو من أي شي تاني
فحقك علينا
اليوم ، كنت الصبح متلك مشلوشة بشو الناس عم تحكي عن الدستور الجديد وع هاد وما منوّ .. وبعدين بسمع خبر اعتقال رفيقتي رزان
رزان لاحكيلك هي صبية سكّرة “ مو لأنها رفيقتي .. عندي رفقا مان سكاكر ولا شي … بحكيلك عنن بعدين “ ، رزان هالصبية فهمانة بدون ما تتفزلك عليك ، صبية جدعة شعراتا قصار
وقت بتقعد معها عندا عادة انها بتقعد وبتحط رجليها فوق الكرسي ! هيك حتى وقت منكون قاعدين بمحلات المفروض انها “ كتير كلاس وياي “
إذا كان عندك قضية وحابب حدا يمسكها وما يتخلى عنها ، مالك إلا هالبنت وقت بتآمن بشي بتدافع عنو بكل جوارحها .. وقت سمعت خبر اعتقال رزان ! انفعلت سبيت وبكيت وما بخفيك بلحظتها ما كان بدي شوف اي حدا متلك بوشي ، لهيك اوقات إذا التقيت بحدا مع الثورة وشفت خلاقو ضيقة شوي ،حاول تعطيه عذر بالنهاية ما بتعرف يمكن هو كمان عندو صديقة متل رزان اعتقلها الأمن لأنها عندا موقف وقضية

بعد ما خلصت موشح البكي ع رزان ،وإذ بفوت عالنت لأكتشف انو حسين كمان اخدينو .. اوف حسين وزران وللمرة التانية
من اسبوع كمان قضيت نهار ببيت هالصديق ، مع عيلتو وولادو ..
وصبية اسمها ميادة ، تعرفت عليها وحبيتها .. وقلت لأحد اصدقائنا المشتركين ، بتعرف ميادة ممكن تكون صديقة مقربة
بالنهاية اخي ، نهاري كان زفت .. اخدوا اقرب رفقاتي ، ومشروع صديقة ..
انت كيف كان نهارك ؟
منحكي بكرة .. سلام