قصة الصخرة

11/03/2011 4 Comments

  
بضيعة صغيرة فيها كذا مليون وكسور اكتشفو انو في شح عندن بالمي ، الناس كانت بتعرف انو في مي قريبة بس في طريق لازم يقطعوه ليوصلو المي ع الضيعة
وبنص هالطريق في صخرة سادة الطريق ومانعة الناس توصل عالمي او حتى تلمح الشمس هي وعم تشرق 
يوم ورا يوم ومن هالتراكمات ومطر ونشح وغبرا .. الصخرة كبرت كتير وصار تحريكها مهمة صعبة ..
بس في مجموعة من الشباب قررت تحاول تزيح الصخرة .. وفورا الضيعة كلها تكركبت
أول شي في ناس قالت هدول مجانين لك ما في شي بيحرك هالصخرة فتحنا عيوننا عالدنيا وهي موجودة
وناس كانت اصلا فرحانة بالصخرة هاد اللي اخد منها كام حجرة وعمرلو كام بيت لطش ! واللي فاتح بسطة بفياتها هدول قاوموا بكل قوتن حدا يحرك الصخرة لحتى وصلت انن يضربو كل مين يسترجو الله وكيلك يقول أو يفكر أو يحلم يوصل للصخرة ..
البعض تعود ع المي الشحيحة وتنبل وما بدو لا مي ولا هوا .. وبأحسن اﻷحوال بدو ياخد حالو ويعيش بضيعة اكبر وفيها مي كتير !س
وفي ناس قال شو ؟ بدنا نتخانق بالضيعة بس تصل المي وتنقسم الملضيعة فبلاها وجعة راس الصخرة
شوي شوي بديوا الشباب والصبايا اللي بدن يعيشو ويربوا ولادهن بهالضيعة يحلمو ويتحركو سوا .. وهيي ويلا .. وبديوا يهزوها ..
المشكلة هالصخرة اللي الها سنين ما بتنقام بسهولة , والشباب بديت تتعب وفي ناس تدموا ايديها وهي عم تحاول تحرك هالصخرة النتنة .. ومع انن كانو عم يكترو شوي شوي .. وايدين عم تكتر والصخرة بديت تنهز في مجموعة منن صارت مركزة كتير عالصخرة ، ونسيت المي والطريق
وصار بدها بس تشيل الصخرة ! واحد يقترح يفجروها نووي .. والناس تقلو يا أخي شو نووي ما بتنشف المي يللي نحنا بدنا ياها وبتحترق الضيعة بس مشان نشيل الصخرة ؟
واحد تاني قال منجيب ناس من ضيعة تانية ومنعطيهن المي اللي رح نلاقيها ! لك كيف منعطيهن المي
وانقسموا هالشباب والصبايا واللي بطل بدو مي واللي اتهم التاني انو ما حرك الصخرة من كل قلبو وبديت المشاكل !!
لك والله يا جماعة الصخرة رح تروح .. بس تكتر اﻹيدين اللي عم تهزها لتتحرك
والشباب اللي وحدن العطش ، فرقتن الصخرة
بس يتذكروا هالضيعة أنو هني بدن يمشوا الطريق ويجهو يبوا المي عالضيعة ﻷلهن ولولادن .. وأنو الصخرة مجرد تفصيل عالطريق .. لازم نشيلو لنعبر الطريق بس ما شيل الصخرة هو الهدف .. الهدف تنعم الضيعة بالمي .. لنعيش فيها نحنا وولادنا وولاد ولادنا