حضرة الملك .. رئيس الوزراء .. وما شابههم

8/08/2011 , 4 Comments

لست أعلم إن كنتم تتوقعون منّا شكرا ً على مواقفكم الأخيرة .. التي قد ترونها مشرفة وأراها “ طبيعية وسياسية .. وتعتمد على الكفة الراجحة والضغط الشعبي “ .. لذا وددت أن أنوه لكم قليلا ً عمّا يدور حوله الموضوع

الموضوع ببساطة “ ثورات شعبية “ يقوم بها الشعوب ، ضد الديكتاتوريات .. بدءا ً في بلدنا وانتهاء في كل بلاد العالم

وفي الغد حين يطالب إي حر ٍ في بلادكم بحريته ، لن يعنينا ما قلتم وما خطبتم فينا .. بل سنقف معه ضدكم وضد استبدادكم لأننا كلنا ثقة أنكم تشبهون جدا ً من تدينون

لن نصفق لخطاب يشيد بمطالبنا ، إن صدر عمن يصادر الحرية في بلاده ، فاعفونا واعفو الاحرار في بلادكم

ولن ننسى أنكم كنتم حتى البارحة أصدقاء مقربين ( من فوق أو من تحت الطاولة ) لمن تدعون اليوم استهجان أعماله ..

من يموت على الأرض هم نحن ، من يعتقل ويعذب .. من يضرب ويضطهد ويخوّن هو “ نحن “ ، هو “ شعبنا “ ، وكل تصريحاتكم وخطاباتكم ومواقفكم “ التي قد تغيرونها في الغد “ لا تعدو أكثر من مؤثرات صوتية في الخلفية ..

ونحن لسنا بالسذاجة التي تعتقدون لنتجاهل أن العديد من مواقفكم بنتها مصالحكم أو طائفيتكم أو تخوفكم من ردود أفعال شعبكم ما لم تقولو ما قلتم

ألم أقل لكم منذ البدء أننا اليوم نعيد السلطة إلى الشعوب ؟

ونحن أيضا ً .. ندرك أن صفقة صغيرة هنا وهناك كفيلة أن تغير المفاهيم وتمحو جملا ً من خطابات ، وتخفف حدة وتغض نظرا ً عن الدم

ويسعدني أن أخبركم أننا لا نعول على أحد … إلانا