كلمتين ع جنب

7/17/2011 Marcell 7 Comments

كلما سحبتني ع جنب .. ووشوشتني عرفت أنو نهاية الحديث مانا ع خير ، ببساطة لأنك كلما بتسحبني ع جنب بتحكيني بقصة من هالقصص

أول شي بتحكيلي قدي خايف عليي ، وقدي ممكن وممكن يأذوني .. انت عارف اني مستحيل احمل سلاح وأني وأني .. بس مصّر تقلي وتوعيني عن الأخطار الهائلة المحيطة بي ..

مع أنو أنا اللي المفروض آخدك ع جنب وقلك ، مادام عندك فكرة عن شو ألهن سنين عم يعملوا بالناس ؟ ليش ساكت ؟

أو

بتحكيلي عن مكاسب فئوية حققتا ، ألك او لعيلتك أو بأحسن الأحوال لطائفتك الدينية ، وبدك ياني أتفهم هالمكاسب وكرمال هالمكاسب أرضى وأسكت ، علما ً أنك مفترض أنو تنورتي القصيرة اللي بقدر البسها بالشارع وخصلات شعري هي مكسب !
مع أنو أنا المفروض اني ذكرك انو المواطنة أهم من المكاسب الفئوية ، و أنو مكاسبك على أهميتها " إذا افترضنا أنها مهمة ما بتساوي جثث العشرين مليون ، وأني ما شايفة فايدة أني اقايض صوتي بخصلات شعري ..

أو

بتحكيلي قدي خايف من بكرة ، من الفوضى ، من الحرب الأهلية ، بالشهر الأول قلت بتفهم خوفك .. بالشهر التاني حاولت اني قلك إذا خايف حركلي حالك .. انت وشلة الخايفين واحكو شي ! بالشهر التالت والرابع صرت كلما تقلي قدي انت خايف من الفوضى .. حسك واحد نقاق .. بدك تضل خايف وما عندك استعداد تواجه خوفك بشي ..

أو

بدك تسألني إذا عنا بديل ؟ لك بديل لشو ؟ انت بدك اضمنلك المرحلة اللي جاي .. علما انو أنا وكتيرين عم نقاتل لتكون المرحلة الجاية صناعة كل السوريين .. مو وصاية جاية من فوق ؟ فكيف بدي اضمنلك شي ! انا بدي منك تصنعو معي أصلا ً ؟

لهيك .. حاج تسحبني ع جنب .. وتحكي معي ! أنا من زمان كان لازم اسحبك ع جنب ، أسألك ؟

لأيمت ؟