خود وعطي

3/15/2011 Marcell 2 Comments

استيقظت متأخرة كالعادة ، انطلقت في وسط المدينة النائمة حتى العاشرة " أو أكثر بكثير " ، في أذني أثار أصداء التأييد التي كانت تصدح البارحة بالمئات في مدرجات الملعب " في لعبة الجلاء وإيران " ، وتهتف للرئيس وللوطن .. 
عدت من عملي ولازالت المدينة تحتفظ بمعظم هدوئها .. 
فتحت متصفحي بتكاسل .. و twitter  وإذ أنباء عن اندلاعات ومظاهرات في سوريا ، سألني أحد الأصدقاء المغتربين  ، " لك شو صاير عندكن ؟ " 
 أجبت ، لا شيء غير ان الجلاء ربح البارحة على إيران ..
وهكذا ساهمت بدوري في وهن نفسية ابناء الامة المغتربين الذين يرون شوارعنا عبر تويتر .. 
* * * * * * * 
بين يدي كتاب " كراس  " ، بعنوان جدل العلمانية والديموقراطية ، شارك في إعداده أسماء أنا معجبة في معظمها " ياسين الحاج صالح ، وائل السواح ، برهان غليون ، لؤي حسين ، راتب شعبو ، حسام جزماتي ، عمر قدور " 
ودار النشر دار بترا ، الكتاب الذي لم انته بعد من قرائته " وسأدون لاحقا ً عنه حتما ً "  ، هو كتاب ثري بمحتواه حتى  "وجع الراس " وقراءة المقطع مرة واثنتان وأنصح جدا ً بقرائته .. يتطرق في مقدمته لتوضيح بعض المفاهيم ، ما شدني منها كثيرا ً 
" الديمقراطية ليست فقط صندوق اقتراع رغم انها لا تقوم من دون ذلك ، الديمقراطية بالأحرى هي ثقافة متكاملة تقوم على مبدأ صيانة الحريات الفردية الأساسية وأما الفهم البسيط للديمقراطية باعتبارها حكم الأغلبية العددية فسوف تكون له نتائج كارثية بسبب طغيان الأغلبية العددية الذي نتج عن الديمقراطية الميكانيكية "
" الديمقراطية  نتاج من نتاجات الحداثة ، و لا يمكن بحال من الأحوال فصلهما إلا بعملية جراحية غالبا ما تكون فاشلة " 
" إن فرض عقيدة بعينها ترى أن ثمة طريقة واحدة لتحقيق الخير هو طغيان واضح حتى ولو جاء عن طريق صندوق الاقتراع " 

إذا كتبت كل ما يعجبني قد أنتهي بأن أكتب لكم كل الكتاب ، لذا سأكتفي وأعود لاحقا ً للحديث مطولا عن الكتاب .. هذه كانت مشاركة صغيرة " خلسة " على ما بين يدي 
ما أود أن أقوله أنني معجبة جدا ً و سعيدة  بدار بترا للنشر ،واختياراتها من الكتب  و ملائمة اسعار كتبها على عمقها للقدرة الشرائية السورية ..
" يا ليتك يا عمو رياض الريس .. بتنعدالك شوي " 

**************
 أنا حبيت هالتدوينة " عربة التغيير السورية الوردية

**  ***  **

عملت صفحة للمحات عـ الفايس بوك " للي بيحب من هنا "
** ** ** 
لقاء الجلاء ونادي الرياضي اللبناني على المركز الاول لدوري اندية غرب اسيا  
تبدا يوم الاثنين والثلاثاء 21 و 22 اذار في مدينة حلب المباراة الاولى والثانية الساعة السادسة على ارض صالة الاسد الرياضية 
منشوفكن