مدون كركوبي ... و تونس

1/29/2011 4 Comments


فتح مدون كركوبي في صباح شتائي مدونته ، حاول أن يبدي اهتماما ً قليلا ً بما يدونه الزملاء هنا وهناك ، " تونس ، تونس ، تونس ، مصر .. ، تونس ، ... إلخ " 
فكر قليلا ً ، ومن هنا بدأت المشكلة ، فما أن يفكر الكركوبي حتى يشذ عن نصائح أجداده في أن " يمشي الحيط الحيط " ويكون قد " فتح الباب الذي يأتي منه الريح "
رسالة جديدة ، كتب في العنوان تونس ، احتار كثيرا ً ماذا يكتب ، فتح التلفاز على محطة إعلامية ليست تابعة للإعلام الصامد في كركوبيا ، ولا لأحد الدول الصديقة أو الشقيقة ، بحثا ً عن أخبار تحتوي على القليل من الصدق ، سمع القليل منها وشعر بشيء ما في أعماقه 
آخ إنها معدته ، هو حتما  ً جائع .. 
ماذا سيكتب عن تونس ؟ نظر إلى السقف محاولا ً التركيز ، عبث قليلا ً بفأرته ،   وما هي إلا دقائق أغلق متصفحه ، وقرر قرارا ً مصيريا ً، لن يكتب عن تونس ! ولا عن مصر ! ولا عن أي دولة آخرى في تلك المجرة الملعونة وله في ذلك الكثير من الأسباب المباشرة وغير المباشرة 
أولا ً ماذا لو ظنت حكومة كركوبيا الحكيمة ، سدد الله خطاها ، أنه مثلا ً يتمنى ، لا سمح الله ، ان يحل بكركوبيا ما حل بتونس مثلا ً ؟ 
وثانيا ً هو يتذكر منذ طفولته ، لا من قبل طفولته ، أن كل شيء سيئا ً كان أو جيدا ً يكون من ورائه أسرائيل ومن ورائها أميركا ثم من ورائهم كل الغرب الفاسق ، 
وهو منذ ولادته لا يستطيع التصديق ان والده قد تزوج والدته عن طريق الخطابة زكية ، لا بل عن طريق رضا العم سام . والحجر الذي تعثر به أخوه قد وضعته جهات مدسوسة على طريق مدرسته الابتدائية 
فكيف إذن تتم ثورة ، واحتراق .. أنها ليست ثورة أنها حتما ً مؤامرة .. 
كما أنه من المبكر جدا ً الكتابة عن الموضوع أصلا ً ، فقد يموت في أرضه أو يبوء بالفشل ، فهو قد استقرأ الأوضاع في المنطقة وكل تجارب الثورات ، والديمقراطيات التي فشلت والتي سوف تفشل في المجرة ، وهو يدرك أنه في ذاك الجزء من العالم لن تنجح الحرية ببساطة لأنه يؤمن بالشعار المقدس " شعب لا يليق له الحرية ، ويحتاج أن يمشي وراء قائد  " 
كما أن تونس بعيدة جدا عن كركوبيا والبعيد عن العين بعيد عن القلب ، ابتسم لنفسه معجبا ً بذكائه وحكمته ومسد الصوف الذي بدأ ينمو فوق جلده .. 
---------------------------
كركوبيا :دولة  مستقلة إلى حد ما موجودة في مجرة أخرى استمدت اسمها من " الكركبة " وتعني بلغة السكان الأصليين الفوضى والاشياء المرمية كيفا اتفق هنا وهناك .. وأي تشابه بين كركوبيا وبعض الدول الناطقة والصامتة بلغة الضاد هو محض صدفة بحتة .