ما الذي لدي لأعطيك ؟

6/19/2010 4 Comments



empty
by Husckarl

ما الذي لدي ّ لأعطيك
أنا القلقة دوما ً على حدودي
المسبية إلى الغد الغامض ؟

كيف أنتشي معك بلحظتي
أنا الجائعة لأن أخلق عائلة
و أرسم صور أطفالنا
أسمائهم
ألعابهم
خيالات أفراحهم



كيف أجرؤ أمام وجهك المجبول بالحب
أن أهمس أني
لا أملك من الصبر
ما يكفي مسيرتنا !
فقد كذبوا علي ّ
وقالوا انه مفتاج الفرج
وعندما ذقته
كان أشد ملوحة ً من دمعتي
فقتلته


كيف أغفو بسلام
والغد يقف فوق سريري هازئا ً ؟
هل بإمكانك أن تحتضنني
دون ان توقظ في ّ رهاب الفرح ؟
فأنا أعرفها الأحزان الكبيرة
حتى لم تعد تدهشني
لكن الأفراح الكبيرة التي بين يديك
تخيفني كشبح طفولي 
أبحث عنه كل يوم تحت سريري
فلا أنا اعتدتها يوما ً ،
ولا اثق بان قلب الحياة العجوز
قادر على إهدائها لي

هل تستطيع تجريدي من حسابات الأيام المنطقية ؟
وتعيدني إلى زمن كنت فيه أكثر برية
اكثر عفوية
إلى زمن كنت فيه أؤمن أن الحب وحدة يكفي
أنه ساحر يزيل الصعوبات بعصاه وينثر النجوم
ماذا لدي لأهديك ؟

لدي ذاتي المتعبة
وقلبي المخصيّ عن اتخاذ أي قرار
والكثير من الحب
أو هل يكفيك ؟ 


مرسيل