غربة

5/18/2010 4 Comments

هي انحناءةُ سرير زوجين عبر الزمن غالبتْهُما العزلة فانكفأ كلٌ في جانبه عوضا ً أن يحتمي في أحضان ِ شريكه
أن تُستبدل لثمةُ الصباح بلامبالاةٍ صامتة بين اثنين اعتادا يوما ً أن يعتاشا على الحب
هي وجبةُ طعام تتناولها عائلةٌ في صمت .. فقط ليلمحهم الآخرون في الأماكن الراقية .

نبدأ في اغترابنا
عندما نبحثُ بيأس عن غرفةٍ إضافيةٍ لبيوتٍ لا تُشبهنا ، أثوابٍ جدد لمناسباتٍ لا تعنينا ، وننفق آلاف الليرات فقط لشراءِ أقنعةٍ نعتقدُ أنها وحدها ستساعدنا على استجداءِ محبةِ الأخرين ، حينها نكون قد تغربنا عن أنفسنا أولا .. وثم عنهم هم
عندما ندمن العمل ، الضجيج ، المسافات ووقع أفكار كبيرةً ، عن كل ما هو خارجنا لأننا نعاني فوبيا الأماكن العميقة فينا
عندما نصّر على اجترار الذكريات فقط لأننا نخشى أن نحيا حاضرنا ..

الغربة هي ..
أن نختلقَ الأحاديثَ مع صديق ٍ نعتقدُ أنه يعرف مسبقا ً كل شيءٍ عنا ،
أن نحاولَ بيأس ٍ جرّ أصدقاء جدد في لقاءاتنا لأننا خائفون أن نبقى سويا ً وحدنا ، فنكتشف كم مِن الحواجز قد نشأت بيننا
أن نبدلَ الأصدقاء ، الأحباب ، لأننا أحطنا قلوبنا بأسلاك ملغومة واكتفينا بفاقاعاتِ الصابون الملونة التي تتركها فينا بداية علاقةٍ ما

الغربة
هي أن نعتاد على استباحةِ حريتنا ، كرامتنا ، ونصاب بدهشةٍ طفوليةٍ كلما التقينا صدفةَ ً بلمحة خيّرة
هي ذاك الشعور البارد الذي يعتري طفلة لا تصغي إليها والدتها أبدا ً ، لأنها لا تعتقد أن لديها ما تقوله
هي مرارة طفل يعتقد أنه لا يستحق محبة والديه لأنه فشل أن يحافظ على المركز الأول دائما ً
هي آلاف التفاصيل الصغيرة .. التي تبدأ أولا في امتصاص بريق عينيك ثم محو ابتسامتك هي لحظات تقولب فرادتنا لتضعنا في آلة النسخ .. فنخرج جميعا ً متشابهين حتى السأم
هي أن تفقد الأمان بين من تحب ويحبونك ..
و تتشرد على أرصفة الحزن


P.s : الصورة ©2007-2010 ~stevecavallo