مخاوفي

1/12/2010 13 Comments




فكرة أولى : الخوف من التغيير :
البارحة بعدما انتهيت من معظم إجراءات المتعلقة بالكتاب ، وتسنى لي بعضٌ من الوقت للتفكير
خفت .. نعم بكل شجاعة أعترف امامكم اليوم ، أني خفت ولو كان بالإمكان التراجع لربما تراجعت
خفت أن أنجح ، وخفت أن أفشل
وليس بين يدي ّ معيار للنجاح او للفشل ، فكيف سأحكم على هذه الخبرة إن هي نجحت أو فشلت ؟
خفت منكم جميعا ً ، الذين يحبونني والذين لا يفعلون ( إن وجدوا  ) .. خفت أن يأتي الناس استجابة لدعوتي وخفت أكثر ألا يأتوا !
شيء ما أدركته مساء أمس .. أن حياتي ستتغير بعد هذا العمل ، ستتغير حتما ً إيجابا ً أو سلبا ً
وفكرة التغيير بحد ذاتها أرعبتني
الخوف من التغيير وحده يجعلنا ملتصقين بأعمال لا نحبها ، ودروس لا نحبهم .. وعلاقات تزعجنا
الخوف من التغيير هو الذي يمنعنا عن مد اليد لأشخاص مختلفة.. خوفا ً من الأثر الذي قد يتركوه فينا
ربما لأن أي تغيير يحدث ألما ً وتخلي .. أو لأن التعود يوفر لنا مساحات من الأمان المريحة
الكثير من الأحلام اجهضها هذا الخوف
واليوم .. وأكثر من كل يوم آخر .. أتفهم ذلك


فكرة ثانية : الخوف من الوحدة :
كنت مسبقا ً منذ ما يقارب الست شهور كتبت تدوينة ولم أنشرها ( عن الزواج من الشخص المناسب وليس فقط للزواج ) وكلما مر ّ قليل من الوقت أعدل فيها قليلا ً وأجدها لا تكفي
ليلة عيد الميلاد .. وأنا في كامل رونقي الذي استغرق اعداده الكثير من الوقت والتنقلات .. شعرت معنى أن تلسعك الوحدة ، وأنت محاط بالبشر
هذه الوحدة التي تدفعك إلى السهر مع شخص لا تحبه وتدعي أن الأمور على ما يرام ، فقط كي تشعر أنك محبوب ومهم
هذه الوحدة نفسها التي تدفع الكثيرين إلى بذل طاقات كبيرة .. فقط ليلاحظ أحدهم في مكان ما أنهم موجودون ..

وتدفع البعض إلى محاولة الادعاء أنهم غير ما هم فعلا ً .. استجداءا ً لقبول الآخرين ومحبتهم
والتي تدفع الكثيرين ربما إلى الارتباط لمجرد الارتباط بشخص ما ، وظل راجل ولا ظل حيطة
نعم .. كان ينقص شيء من تلك التدوينة
كان ينقصها بعض التفهم للضعف والحاجة البشرية إلى شريك ...
وجلّ ما أخشاه يا أصدقاء أنا التي تدعي دوما ً أن لا مشكلة لديها مع " عنوستها المقبلة " على حساب الزواج من الشخص الغير مناسب
أن أتجه مدفوعة بوحدتي يوما ً ما .. إلى علاقة ما
" استعمل فيها " أحدهم ليقتل وحدتي



الخوف على :
مذ أصبحت أختي أما ً ، لفت نظري أن طباعها الحنونة ترافقت مع الخوف على أطفالها بطريقة عجيبة .. هذا الخوف الذي يستفز في كثير من الأحيان تعليقاتي
اجده لدى كثير من أمهات أصدقائي وصديقاتي
لا تخاف علي ّ .. إن كان خوفك سيمنعني من الانطلاق نحو أفقي
لا تخاف علي ّ .. إن كان خوفك يعني أنك لن تفكر طيلة يومك في التفكير في ّ وفقط في ّ
لا تخاف علي ّ .. إن كان خوفك حاجز بيني وبين الآخرين
يا أخي لا تخاف عليي .. إلا شوي


الخوف .. من
للأسف لدى معظمنا هنا .. الكثيرين ليخاف منهم
على أحلامه وأولاده و حريته و صحته ..
ويحزنني أن الكثير منّا لا زال يخاف أقرب الناس إليه
والده ، زوجه ..
ولديه على جسده آثارا ً تكفي لجعل هذا الخوف مبررا ً
للأسف يحيط بمعظمنا الكثير من العنف والظلم واللاإنسانية .. التي تخيفنا مرغمين
ولكن رغم ذلك كلّه لا أخاف أحدا ً بالقدر الذي أخاف فيه من نفسي


خوف إلهي
أنا لا أخافك يا رب .. ربما لأنني أعرف كم تحبني
وهذا يكفيني .. كي أرتاح معك من كل مخاوفي الأخرى


وأخيرا ً

" شظايا عن الخوف "




P.s : الصورة :
fear by ~JordanRobin