الحب الأول

12/29/2009 9 Comments



إذا تناسينا صديقي الغبي الذي أحببته في أولى سنيني الدراسية ، واعتدت أن اكتب له وظائفه وأطعمه نصف صندويشة اللافاشكري التي كانت تأتي إلينا تهريبا ً من لبنان
يعد سوبر مان ، صديقي الخيالي الأول وعشقي الكبير ( حتى الآن ربما )
ككل طفلة ، كانت تنتابني دوما ً أحلام الطيران
أن احلق هكذا ليلا ً ..
وهذا الحلم الذي لازلت حتى اليوم أتمناه بكل الشغف كان أولى المبررات لأن أقع عاطفيا ً في حب سوبر مان
الرجل الخارق ، إلا قليلا ً ( حجارته الخضراء وحبيبته ، نقاط ضعفه الوحيدة )
هذا الرجل الخارق الذي يرتدي النظارات ، والبذلة الرسمية و يعمل في الصحافة (  والتي هي كذلك المهنة التي توقعت أن أشغلها حين أكبر )

يحمي محبوبته .. و يغار عليها يحملها حتى السماء .. ويمسكها حين تسقط
كنت حينها أود التصديق ، أن سوبر مان حي ّ ( لست أدري تماما ً عدد المرات التي حلمت فيها بمراهقتي أنه يحملني حتى السماء )
عدا عن أن جميع من مثلوا شخصيات سوبر مان على الشاشة يتمتعون بجاذبية عالية
اليوم ، لازال الجزء الطفل في ّ .. يبحث عن هذا الرجل الذي يستطيع حمايتي .. ويحملني عندما أسقط
يستطيع ، وحده أن يحلق بي إلى السماء ..
وأثق معه أنني بامان

ولا زال حتى اليوم الجزء الناضج في ّ يسخر من كل تلك الأحلام .. ليقول لي .. " كبرتي ولساكي مستنية سوبر مان ؟ "