إنترنتيات

12/14/2009 Marcell 4 Comments




الفكرة الأولى : الحاجة إلى القبول
عندما ابتدأت التدوين ، قررت أن تجربتي ستختلف هذه المرة عن تجربتي مع أخوية .. لا يهمني أن اصنع أصدقاء ..
لن أجامل ، سأعبر عن نفسي كما هي
وبهذا النفس المندفع بدأت بالكتابة عن مواصفات الرجل الذي احب ولا أحب ، تفاصيل جنونية في حياتي ..
لحظات انكساري ..
قليلا ً قليلا ً بدأت هذه المساحة تضيق
كلما ازداد عد الأناس الذين أعرفهم على أرض الواقع والذين يتابعون مدونتي
عندما عرفت أن هناك أشخاص يعرفونه في مدونتي ..
عندما بدأت بعلاقة ود " تعليقية " .. بين الكثير من المعلقين
يبدو أننا مهما كنا صادقين .. نحتاج إلى بعض من التجميل خوفا ً ألا يقبلنا الآخرون
لدي ّ كثير لأقوله .. وعلى ما يبدو أنني خائفة منكم

الفكرة الثانية : إنترنت مشبوه
إحدى أقرب الأشخاص في حياتي إلي بدأت علاقتي بها ، على الانترنت
نستمع فيروز سويا ً .. نقرأ كتبا ً سويا ً .. تعرف أعمق افكاري ..وتشاركني بالعديد من أفكارها العميقة
لكننا كلما سئلنا عن بداية علاقتنا ، ينتابنا نوع من القلق .. محاولة تفسير ان علاقتنا بدأت على النت واستغراب المحيطين بنا من بداية العلاقة وجديتها
لازال مجتمعنا يتعاطى مع النت .. على أنه " وقت بدل ضائع " ، " وتشات فاضي " ، و " ألعاب "
ولازال الإعلام يتعاطى مع الإنترنت على أنه " شيء خطر " يجب التحذير منه ، 

مع أنني شخصيا ً أعتقد أن من تدور هواجس حياته حول الجنس " سيبحث عن الجنس على الانترنت " 
ومن يحب قضاء الوقت في أحاديث فارغة سيستخدم الانترنت لهذا الغرض 
بالنهاية .. هو وسيلة لا أكثر .. والتوعية يجب ألا ترتبط به بل بالشبيبةعموما ً
ومجتمعي الذي يحترم الزواج المبني على صورة فتاة اختارتها له أمه .. ينظر بفوقية لعلاقة .. بدأت على الانترنت


- يبدو أن الاصدقاء في المدون ، يحملون ذات الرؤية في التوعية " حيث ثبتوا لنا منذ مدة مقالة عن " الحب على الانترنت كحب جرة من  الفخار " .. 

الفكرة الثالثة : تطابق
أول تعاطي مع الانترنت منذ اربع سنين ، حاولت أن أفهم هل نحن بالسوء / أو الجودة التي نبدو بها على صفحات المواقع والمنتديات ؟
هل نحن طائفيون .. اقصائيون .. ونبحث عن قصص تحول المسيحيين إلى إسلام . والإسلام إلى مسيحية
بالكثافة التي نجدها حولنا هنا ؟
والشتائم .. والتهديدات من وراء الكيبورد .. هل تستحق قلقي فعلا ً ؟ فأنا لا اعتقد انني لمست حقدا ً طائفيا ً .. قطريا.. وإلغاء ً لكل شخص مختلف .. كما شاهدته على النت
ولم أشاهد ( كما ً من الشتائم .. ) كالذي قابلته على مدى هذه الاربع سنوات
ومن الجهة الأخرى .. لست أدري إلى إي حد .. نحن منفتحين كما ندعي ؟ وإنسانيون ؟ و .. و ..
من السهل أن يستحيل الآخر .. حرفا ً ، فيصبح رفضه أو قبوله سهلا ً
باللغة المكتوبة .. تفتقر للأسف للشعور بأن الآخر شخص " موجود " وليس مجرد كلمات
يصعب علينا التفكير ، أن هذا الشخص الذي نشتمه .. يتعدى مساحة السطور الذي يكتبها .. وأن له حياة كاملة بضغوط وجوانب إيجابية وضعفات و .. و ..
كم من السهل أن تكره على الانترنت ..
يبدو أنه مفرغ جيد للعدوان

الفكرة الرابعة : كلام كبير
إحدى الأشياء .. التي تضحكني على النت .. هو ضخامة المصطلحات التي لا نلتقيها في الحياة ( نشكر الله ..)
الجميع يتحدث عن " الحرية " ، طبعا ً الحرية قد تعني لكثيرين الفوضى والقدرة على شتم من يشاء ساعة من يشاء ..
وكلما قرأ أحدهم عشر مقالات .. أصبح مثقف ونخبوي ..
الجميع يستطيع ان يتهم الجميع بتهم من المقاس الكبير جدا ً " خائن " ، " مخابرات " ، " كافر " ، " أصولي "
أحد الأصدقاء اللي " بيغرف قلبي ع حكياتن " قال لي منذ أيام
" المشكلة وقت العالم بتاخد حالها زيادة جد "
أتفق تماما ً .. معه

الفكرة الخامسة : ايميل بريستيجي
عندما بدأت بالبحث عن دور النشر السورية واللبنانية وراسلت كليهما ، في صباح اليوم التالي استلمت ردا ً من معظم دور النشر اللبنانية
بينما امتنعت دور النشر السورية عن الرد حتى الأن ..
كثيرمن الأطباء الذين أزورهم يضعون أيميلهم لكنهم لا يفتحونه
وهل جربت ان تراسل الاتصال بنا ؟ في المواقع السورية الرسمية ؟
لاتحاول
لا زال الأيميل بالنسبة لنا .. أقل من أن يكون وسيلة تواصل
أنه مجرد بريستيج ..