إليك في مرضك

11/17/2009 Marcell 11 Comments






أثق بك ،
لا هم ما سيقوله الإطباء
فهم لا يعرفونك بالقدر ذاته الذي أعرفك به أنا
ولم يعاينو قوتك مثلي ..
هذه الاختبارات الساذجة صممت للناس العادين
لذا هي لن تكبلني بالقلق
فمنذ متى كنت أنت " عاديا ً " في أي شي ؟

عندما شخصوا ببرادة مهنية قاتلة
ما هو مرضك
تراهم في سيرتك الشخصية عرفوا
أن الرجولة كلها " قد انصهرت بك ؟
وحين قالوا أن جسدك متعب
هل اكتشفوا مثلا ً
أنني أنا منذ عصور ..
قد ذبت فيك واستحال وجودي بعضا ً من وجودك ؟
هل يدركون وهم يعاينون قلبك ..
أنني طوعا ً
اعطيك قلبي كله
جسدي بأكمله ..
بكل مساحاته
لتحيا به ..
وأنك لم تعد واحدا ً بعد
فأنا قد أعطيتك كياني طوعا ً


هل تدرك إيها المكتفي حتى في أشد لحظات تعبه
أنك قادر أن تمحي تاريخ طموحاتي
ليصبح جل ما أريده
أن أجلس قرب سريرك
لأعطيك حبة دواء و كأس ماء
وقبلة مشبعة بالحب ..

هل تدرك كم أقاوم الحزن
عل ّ هذا الكون العبثي
ينقل إليك بعضا ً من ابتسامتي
فترتسم على شفتيك ؟


أيا رجلي ..
أيا بطلي ..
أرجوك بكل المقدسات ،
أستحلفك بزرقة عينيك
قاومهم .. واسخر من مرضك
عد إلى الكثيرين الذين هم بحاجتك ..
" ومنهم أنا " ..

لا بل أكثرهم أنا
كن بخير ولا تعد إلي ّ ، فهذا لا يهم
المهم أن تجمعنا حياة واحدة ..
ووجود واحد
فأنا لم أعد أذكر كيف كانت الحياة دونك ؟
أيعقل أنني لم أوجد قبلك ؟


5/5/2009