اجتماعي ع ثقافي

11/04/2009 4 Comments





فكرة أولى : عالذمة عيلة 
البارحة عندما بدأ المقدم لحفل " عبد القادر أصلي " بالتعريف عن الجمهور على أنه عائلة واحدة ، شعرت بالغرابة للحظات .. حتى تذكرت كل المرات التي تعاملت فيها مع مصطلح مثل عائلة ، وعيلة وأسرة واحدة ( وانتهت الأمور بشكل درامي .. لا يشبه العائلة في شيء ) 
خبرات عمل ، يمر تمرير المصطلح لخلق الولاء لدى الموظفين ( أسلوب إدارة مبرمج لا أكثر ) .. خبرات عمل تطوعي لا تشبه العائلة في شيء ..
باستثناء عيلتي الصغيرة ، وعيلتي بإيمان ونور .. أعتقد أنني غيرميالة  لتصديق انتمائي إلى إي عائلة أكبر 

فكرة ثانية : " أنت متل أخي " 
وفي نفس السياق السابق ، أعتقد أن معظمنا ( على الأقل في بداية مراهقتنا ) لجأنا إلى التخلص من علاقة حب لا نود التورط بها باستخدام " أنت مثل أخي " أو لرسم الحدود في بعض الصداقات .. 
لا أخي ، أنت مانك متل أخي بشي ( أصلا ً انا ما عندي أخ ) .. أنت صديقي .. ( أي ما فيها شي ، صديقي يعني والله مانها قليلة هي ) 
أنت حبيبي .. انت بني ادم ما قادرة حبو .. 
بس مانك أخي .. 


فكرة ثالثة : الجمهور المظلوم 
البارحة عندما تأملت الناس التي تملأ الصالة وتسمع الحفلة بفرح ، تأكدت أن الذوق الفني العام لم يهبط ( كما يبكي هواة البكاء على الأطلال ) 
جمهورنا كسول ربما ( ويحضر ما يسوق له ) لكنه .. لازال يحب ويطرب .. ويثمل بأنغام رقيقة على العود 
عندما نلوم الجمهور على حضوره أو عدم حضوره أمسية .. علينا أيضا ً السؤال هل علم الجمهور بوجود هذا النشاط الثقافي الهام  أم لا ؟
الإعلان والتسويق للأفكار " يعتمد على كثير من الأساليب العلمية " ، 
عندما نحضر مسرحية " تندرج ضمن الخانة الثقافية " ، تتم المقارنة بعدد الحضور بينهم وبين حضور مسرح همام حوت .. 
ويتناسى البعض أن إعلان الأولى لم يتجاوز الأوراق الملصوقة تشبه نعوات الموتى .. و سبق المسرحية بيوم أو اثنين وأن مسرحية همام تملأ شوارع حلب بالإعلانات .. وفي الإذاعات 


حتى الفكر .. بدو تسويق 


فكرة رابعة : ما فيها شي ، إذا كنت ما مشهور 
غالبا ً في الأمسيات ( ثقافية - موسيقية ) وبالأخص تلك التي ترعاها مديرية الثقافة .. هناك مقدمة ثابتة تتغير بحسب الأسم
( العازف الأفضل ، المغني الأشهر .. صاحب احلى واجمل صوت وطلة و .. و .. ) 
وأنت غالبا ً لا تعرف هذه الموهبة او تلك ، لا لقلة اطلاعك لكن ببساطة لأنه لا زال مغمورا ً ،
يا اخي ما ضرورة يكون مشهور ليكون منيح فبلا الخرط مو بيكون أحسن





فكرة خامسة : أزمة الأمسيات بسوريا 


أحيانا ً بتساءل ( أي هيك من الفضا يمكن الواحد بيخطر ع بالو اسئلة ) ، أنو هل يعقل بسوريا ما في مهندسي صوت ؟ كهربجية فهمانين ؟ 
ليش بكل حفلة لازم يشحط الصوت كذا مرة ( ابتداءا ً من حفلة زياد .. إلى الحفلات الصغيرة جدا ً ) 
ليش لازم يكون في ضو واحد أو تنين مضروبين ؟ 
والمايكروفون بدن يتناقشو قدام الجمهور .. مليون مرة حول " علي الصوت " ، " لأ هيك عالي " 
أخي احترموا هالجمهور شوي .. وعملولكن نظرة ععدة الصوت قبل بيوم 




غصة سادسة : شو بيصعب عليي بعدك عن عيني
كانت الأمور كلها تسير بخير ، الأمسية رائعة .. انت آخر ما احتاجه معي 
استطعت ببساطة الاقتناع تماما ً أنني لا استطيع المتابعة في حبك أكثر ، وأن ما من علاقة مهما كان شكلها يجدي معنا

حتى تآمر علي المطرب ... وغنى أغنية مها الجابري
شو بيصعب عليي بعدك عن عيني 
وان طولت غيابك لا تنسى احبابك ضلك فكر فيي

هي آخر وصية .. يا نور عيني 
ضلك فكر فيي 

فيك ،، تسمعها من هون