كورس علاجي

10/25/2009 13 Comments






في اليوم الأول لغيابك ،
شملني الفرح بعطفه
فأنا قد اخترتك هكذا
مستقلا ً جدا ً


أحببتك هكذ ا
متوحدا ً ، مكتفيا ً بذاته
بعد أن أنهكتني
كل أشكال الحب المرادفة للالتصاق
مددت جناحي وسع المسافة
وعشقت في رائحة عطرك ، عبق الحرية
ثملت بمسافات الأمان الشاسعة التي أعطيتني
وطيفك وحدك أشد ألتصاقا ً بأوردتي
من الحضور بحد ّ ذاته
مستبقية بعضا ً من تركيزي
فقط لأحسب بها لحظات غيابك


في الأسبوع الأول لغيابك
انتشيت من الأشواق
تغلي في أعماق الروح فتخلق بعد ثورتها
ألاف القصائد
تبذر داخل رحمي ، لغة طفلة
فيها ملامح عينيك
كتبتك ،
رسمت ظلا ً لك ،
واحتضنته
عشقت الاشتياق إليك ،
وأدمنت الكتابة عنك في كل مساحة بيضاء
قد تطالها أفكاري
أنهكت اللغة بك ، حتى استغاثت

في الشهر الأول
السنة الأولى ..
في العمر الأول .. والثاني ربما
حزنت ..
و ذقت بك ، أمزجة الصبر المرة
ولست أدرى متى ..
استحال الشوق غضبا ً ..
فكسرت أقلامي
ثم أضلعي
ورسمت لغضبي ..
ألقا ً قدسيا ً .. وهالة ًَ من نور
وكالعادة آلاف المبررات النبيلة
لتبدو أكثر روعة
وأبدو أقل غباء ً

وفجأة
وفي صباح عادي جدا ً
لم أعد أذكر متى كنت هنا ؟
لا شوق ، ولا نشوة ..
ولا حتى غضب ..
حالة من اللاشعور ..
سكون الفراغ ... الهادئ
فقدت حتى ..بصيص الترقب ،
والقدرة على إيجاد لغة جديدة ..
فجأة استطاع الاعتياد ، شفاء ندبة غيابك

وحينها فقط
وللمرة الأولى ..
كنت أخيرا ً قد غبت عني



الصورة : unconfirmed death date
©2005-2009 ~Freedomized