هل تغيرت ؟




منذ مدة تقارب الأسبوعين ( لست أدري متى تحديدا ً ) وقعت بين يدي إحدى أوراقي الصفراء التي تعود كما هو مكتوب عليها إلى العام
( 2000 ) كنت قد سردت فيها ما أحبه وما لا أحبه في ّ .. ( لمحاولة تغيير ، نقاط الضعف )
واليوم وأنا أقوم بتعديل " عني أنا " في أعلى مدونتي .. خطر لي الكتابة عن هذه النقاط
( الكتابة العفوية اللي طجت لعبت .. بتشبهني أكتر من الكرافت اللي كنت لابستها ألي فترة .. ومصدقة حالي وعم أحكي فصحى وبجدية )
لذلك قررت مشاركتكم بقائمة ال 2000 ( فقط ما لا أحبه ... ) وأنا

عصبية ( أعتقد أني قمت بعمل جهيد .. في هذه النقطة .. فلم تعد نوبات غضبي مخيفة كما في السابق )
مستمعة سيئة ( كنت ولا أزال )
أبكي كثيرا ً ( للأمانة كنت كاتبة " نواحة " ، تبقى نقطة ضعفي الأكبر )
مثالية ( أي وأعتقد أنني لا أزال في جوانب مثالية وطوباوية .. لكن بشكل أكثر واقعية بقليل )
مسرفة ( كنت ولا أزال .. لست أدري كيف أحقق معادلة انتاجي = استهلاكي )
متعصبة ( ما أتذكره عن تلك المرحلة أنني كنت متعصبة ، لديانتي وطائفتي و بنات جنسي .. أعتقد أن أكبر مسيرة قطعتها هي في العمل على هذه النقطة )
فوقية ( كما سبق ، اعتقد أن العيش مع إيمان ونور .. ساعدني بإلغاء التصنيف الفوقي للناس )
مدللة ، وما خرجي اخلص شوكي بإيدي ( أعتقد أنني نضجت بعد وفاة والدي .. والعمل وما إليه )
غير مستقلة بقراراتي .. ( نابعة عن مرحلة ما كنت أحياها وقتها .. أعتقد أنني اليوم إحدى نقاط ضعفي أنني .. شديدة الاستقلالية وغير قادرة على المشاركة بالقرار مع إي أحد .. )
غير منظمة ( حتى الآن )

قد تطول القائمة التي أضيفها الآن .. ( وقد لا أجرؤ على المشاركة ببعضها .. ) لكن ما وددت قوله
أنني لم أتغير فعلا ً .. ( وهذا ما صدمني .. ) نعم كنت في محاولات حثيثة لتغيير الكثير من هذه النقاط ، بعضها نجحت وبالآخر فشلت
لذلك إن أنت أتيت إلى حياتي .. معتمدا ً على إمكانية تغييري ( فأنا أدعوك للتروي .. ) فأنا .. وبكامل الإرادة والدافع الشخصي حاولت خلال عشر سنين تغيير الكثير من الأشياء .. في ّ وفشلت.. فكيف ستكون النتائج إن أتت الرغبة بالتغيير من أشخاص آخرين ؟
لذا صدقني ... أنك حينما تشتكي من بعض هذه الأشياء في ّ ، تفهم أن تغيير طبع ما من طباعنا .. ليس بالأمر السهل فتفهم
هلّا قبلتني كما أنا ، وقد يأتي التغيير نتيجة حضورك في ّ أو لا يأتي ..
لمعظم المقربين مني " قائمة تعديلات خاصة بهم " ، وأود في كثير من الأحيان مجاراتها .. لكنني لا استطيع .. لذا يا صديقي تخل ّ أنت عن قائمتك ..
هلاّ أحببتني " كما تحب نفسك " ، بما فيها .. من علل .. ولا تراهن على التغيير فهو في معظمه ليس بمتناول يدي
أكشف لك نقاط ضعفي بصدق وأعترف .. بنواقصي .. وأعتذر مما قد تسببه لك من أذية
وإن كنت لا تستطيع قبولها ، ومساعدتي على تنميتها .. فهلا تركتني قليلا مع ذاتي ..
فأنا أعشقها كما هي ...

أود مشاركتكم بهذه الجملة التي أعشقها ولا أعرف من قالها :
" Be Patient With Me, GOD 's Not finished With Me Yet! "

الصورة :
Under Construction
©2006-2009 ~daimonia