هل تستحق كل هذه الضجة ؟

10/02/2009 Marcell 13 Comments



يستطيع إي كائن ما ، أن يشتم إي كائن آخر .. علنا ً في الطرقات ، دون أن يثير حتى حفيظتنا .. فقد اعتادت آذاننا على الشتائم ..
تستطيع أن تعبر لمن تشاء عن ازدرائك عن احتقارك ولو حتى بنظرة .. و
يبقى الحب من إحدى المشاعر التي نحتاج أن نتروى كثيرا ً قبل النطق بها ،
كل الأغاني تسوق للحب ، الدراما والأدب والفن عموما ً .. في مجتمعاتنا لازال يسوّق لحب من نوع ما .. ورغم ذلك ..يبدو أنهم فشلو ان ينقلوا هذه العاطفة إلى صميم حياتنا لأننا لازلنا ننظر إلى كلمة " أحبك " بهالة تخوف لست أدري ما سببها
ماذا لم قلتها اليوم ؟ وتغيرت مشاعري في الغد ؟
ماذا لم قلتها له ، قبل أن يقولها لي ؟
هي مسؤولية الرجل ومبادرته ؟
ماذا لو قلتها له ولم يكن يحبني ؟
ماذا لم لم يعنيها بصدق ؟ ..
ماذا لو تحولت لكلمة اعتيادية
وتبقى هذه الكلمة الخطيرة على ما يبدو حبيسة عمّن نحبهم في قالب التخوفات ..

قل لمن حولك كم تحبهم ، فأنت لست باق ٍ إلى الأبد .. وهم كذلك
قل لمن حولك .. كلما سنحت لك الفرصة ، أو اخلق الفرص إذا لم تسنح لك .. ففي عالمنا اليوم ، هناك الكثير من الأمور التي تحبطهم ، في العمل .. في السياسة .. في الشارع
نكافح اليوم للحفاظ فقط على وجودنا ، ونحتاج أحيانا ً للتأكد أن رغم التجاعيد التي تبدو على وجهنا لازلنا نستحق أن نكون محبوبين ..
فهلا لعبت أنت هذا الدور في حياتك وقلت لمن تحبهم كم تحبهم ؟
بالكلمات أولا " دعك من أن الاعمال تغني عن الكلمات ، نحن بحاجة أن نسمع ونرى ونلمس ونحس بكافة حواسنا عاطفة لتعدل كمية الخيبات " ، بالتفاصيل ، بالاهتمام .. وحتى بالقسوة .. عبّر عن محبتك

قلن لمن تحبهم .. أنك تحبهم ، دون أن تتبعها بـــ " لكن " ، أو " لو
" أنا أحبك ، "لكنك ... تفعل كذا "
أنا أحبك ، " بس لو .. بتعمل هيك "
فأنا صدقني بحاجة لحبك ، دون شروط .. بحاجة أن أرتاح قليلا ً لمعرفتي أنك تحبني كما أنا ، فأحب ذاتي أكثر .. وأنمو بعدها نتيجة لحبك .. لا استجداءا ً له ...
قل لمن تعتقد أنهم يعرفون ، أهلك .. أخواتك .. اصدقائك فلا ضيرأبدا ً .. بتجديد معرفتهم .. أنك كنت تحبهم ولا زلت باق ٍ على هذه المحبة ..
تأكد لم يمت يوما ً احد ما من الحب ، كثيرون يموتون من الوحدة والعزلة و عدم قدرتهم على مشاركة قلوبهم مع أحد لكنني لم أسمع أحدا ً مات بجرعة من الحب " فاحبب .. ودعك من النهايات التراجيدية التي قرأتها في روميو وجولييت .. وصدقني لن يقتل الحب أحد

لكِ أنت :
صديقتي .. أدرك أنك تنتظرين ، وتعتقدين ان الخطوة الأولى هي خطوته ولست في صدد تغيير قناعات
ك لكن ان كان يستحق حبك كله ، أيعقل أنه لا يستحق كلمة واحدة ؟
عاطفتك ، أشواقك ، وقتك وأفكارك .. أيعقل انها كلها تعطينها له .. لكن تضنين بكلمة " أحبك "
مالهذه الكلمة من قيمة لتفوق كل شيء ؟
صديقتي أتفهم تماما ً .. خوفك ..
من الرفض حينا ً .. لكن حتى لو رفضك .. فهذه خاتمة ، تبكين عليها فترة ً وتمضي .. أوليست أفضل من النهايات المفتوحة والجرح العاطفي النازف .. على حافة التساؤلات .. " يحبني ، أم لا يحبني ؟ "
أتفهم كذلك " وبصعوبة " ، خوفك من ان تفقدي اعتبارك لديه صدقيني ،
انتي تستحقين أفضل من أن يتم تقييمك بناء ً على كلمة قلتها أم لم تقوليها قولي له أنك تحبينه ،
وتحدي دورك الأزلي في انتظاره .. آن الآوان ان تختاريه انتي الا تعتقدين ؟

Home Work:
جرّب اليوم .. أن تخبر خمس أشخاص في حياتك أنك تحبهم ، اتصل هكذا دون سبب .. فقط لتقول لهم أنك تحبهم

تصريح :
الكثير منا يقول " أحبك " ، لأنه خجل ٌ من أن يقول اشتهيك ·
الكثير منا لا يقول أحبك ، لأنه في مفهوم بعض نساء الشرق ، أحبك = سأتزوجك غدا ً


  • جملة من صديق :
  • قال لي أحد الأصدقاء ، أن كلمة " أحبك " هي واجبنا تجاه الذين نحبهم ..
اعتقد أن معظمنا قد قصر في واجباته
مع صديقة .. "أحبها جدا ً " :

  • له :
    أحبك جدا ً وجدا ً وجدا ً .. ورح ضل

الصورة : i still love you
©2008-2009 ~Add1ct3d