تغيير ..

9/14/2009 Marcell 4 Comments




فكرة أولى : ملطوشة

في كتاب الـتخطيط اللغوي العصبي لـ
جوزيف أوكانور يتحدث الكاتب ، عن الطائرة ، والرسالة التي تسمعها عند حدوث طوارئ جوية والتي تقول " ارتد قناعك أولا ً .. ثم اهتم بمساعدة الآخرين "
صدّقني ، قد يكون أفضل ما نفعله للآخرين .. هو أن نتغير نحن
لا تستطيع أن تبني .. إن لم تكن واع ٍ تماما ً أين أنت في بنائك
ولا تستطيع أن تجعل من الجو مكانا ً أفضل ، إذا كان كل ما تجيده هو حرق كل شيء .. " فالحرق كما تعلم ينتج ثاني أوكسيد الكربون والذي لا يساعد أحد على التنفس "
هذه الذات التي لديك ، كلما كانت لديك رغبة أكبر في تغيير محيطك .. كلما كان عليك صقلها أكثر ، تغييرها .. إجبارها على النضج ! وتعليمها لغة تناسب المحيط .. افهمها قبل ان تفهم مجتمعك
قيمها قبل ان تنقده ، واشفها قبل ان تتحدث عن خطورة الأمراض المتفشية من حولك
لأنك قد تستطيع تغيير ما حولك ، قد تستطيع تجاهله .. او الهرب منه
أما من أين تهرب من ذاتك التي ستعيش معك طويلا ً ؟

فكرة تانية : تغيير شامل كامل
كمان شغلة يمكن تخطرلك أنت وعم تفكر تأثر بمن حولك ، أن حجم ما هو بحاجة للتغيير يفوق طاقتك وقد يدفعك ذلك إلى الرغبة ببساطة إلى ترك كل شيء واعتناق اللامبالاة " خربت أو عمرت ... بستين جهنم "
حينها تذكّر أن من يريدون تغيير العالم كله غالبا ً ماينتهون دون تغيير أي شيء

عندما اكتشفت للمرة الأولى ، أن الشخص الضعيف من الأمور التي تشغل بالي " وجدت أن يدي الاثنتان غير قادرتين للأسف على احتضان كل الضعفاء في العالم ، ولا حتى كل الضعفاء في وطني "
ولا انكر أنني أحبطت جدا ً ، عندما تواجهت لأول مرة مع محدوديتي ..
وقد ساعدني أن تذكرت ، " استطيع التركيز على قضية واحدة ، أجيد العطاء فيها .. على أن أتابع كل قضايا المتألمين .. ولا أفعل شيئا ً "
في العالم الكثيرين ممن يهمهم قضايا تهمني " علي ّ أن أثق " أنني لست وحيدا ً في الرغبة بالتغيير

( لك احيانا لازم تقول ، يا ريت فيني غير كل الدنيا .. بس ما فيني ، لهيك رح اعمل الجزء تبعي وأثق ان هناك من سيكمل في مكان ما .. ما أفعله )

فكرة ثالثة : الحق بأن تخاف
أي متل ما عم قلك ، " ما ألي مصلحة كذب عليك " ، معك كل الحق بأن تخاف
بالنهاية أنت لك قدراتك ، والواقع له إمكانياته الحادة الزوايا .. وأي تغيير كان يحمل في زواياه ألم .. وخروج من قوقعة الاعتياد لمواجهة شي جديد
بالفيلم الرائع First knight بيقلو ، اللي ما بيخاف من شي معناتا ما بيحب .. واللي ما بيحب ليش عايش ؟
حقك أنك تخاف، تخاف ع حالك .. ع حريتك .. ع الناس اللي بتحبن ،
حقك تخاف لأنك مانك مجرد بطل في فيلم بتعرف أنه بنهايته رح تنتصر
ولا تمتلك قدرات سوبر مان ، أنت تخاف لأنك تدرك أنك بطل بفكرك وحريتك وقوي بمن تحبهم ويحبونك

لا تشعر بالذنب أبدا ً ، فحقك أن تخاف ..
وبدي وشوشك شغلة ع جنب " اللي ما عم يخافو ، خاف منن ..

فكرة رابعة من برا :

كثيرا ً ما كنا نسمع أن أفضل طريقة لرؤية مشكلة ما بطريقة موضوعية ، هي أن تسحب نفسك خارجها
وأعتقد ان بعض المعارضين اليوم يتبنون هذه الفكرة بالصميم حتى لكثرة ما سحبو نفسهم خارجها
بت ّ أعتقد أنهم لا يعرفون سوريا أبدا ً .. بخطابهم ، بحلولهم ، بمقالاتهم
جرّب تعا عيش هون كام يوم بلكي بيصير خطابك يعني بيعني الناس اللي جوا المشكلة شي شوي

فكرة خامسة :
هات ايدك ، لنغير بالنهاية ما ألنا غير بعض
ما بدها أعمال بطولية ، يمكن عالمنا بحاجة لحب اكثر ، لسلام أكثر
بحاجة لابتسامتك الصبح
بحاجة للجمال اللي فيك .. فما تخبيه


P.s : الصورة
Change by gilad