تجسس

6/27/2009 Marcell 2 Comments


أهم محطات يومي
يا صديقي
هي المرور بصورك
سرقتها
والاحتفاظ بها ،
وحفظها واحدة واحدة
فأنا استمتع بحقي الغير مشروع
باختراق خصوصياتك
وتأريخها في ذاكرتي
أتلصص عليك كمن يعد لغزوة حربية
ولم لا
فأنا أعترف جهرا ً
انني اتمنى اختطافك
أطيل التحديق بها
كمن يكتشف محيطه لأول مرة ..
وأتمنى لو أنني اعود طفلة
لأتمكن من اكتشاف عالمك بفمي ..
ولولا القليل من التعقل الذي تبقى لي
لعددت آثار الرجولة التي تحتل ذقنك .

أبحث بماسوشية غريبة
عن الآخريات
وأمارس حقي المشروع
بالحسد ،
وأركض نحو مرآتي
أسائلها بكل اللاتعقل
" أتراني أجمل ؟
أتراني في عينيه أجمل ؟ "
ثم أفرح بسذاجة
لكثرتهم
فهذا يعني انك لا زلت تتخبط يا سيدي
بين نساءك
أفرح لغرابتهم ..
فما هم إن جمعك بهنّ المكان ..
ونحن يضمنا الوطن ؟


أحفظ الأجزاء في صورك
مساحات ابتساماتك
لمحة حزن قد نضجت
داخل الحياة في عينيك
الرونق الذي تضيفه إلى الألوان
أبحث عن ما خلف الصور
عن يومك البسيط
أستعيد بوساطتها
بعضا ً مما سرقته غربتك مني
تعطيني وحيا ً فأكتب

أعاتبك بصمت " كعادتي "
على هالات أرق لمحتها في زوايا إحداها
أولم أطلب منك ألفا
أن تعتني بك .. لأجلي ؟
لا زلت أذكر يوم طبعت إحداها
وعدت أحملها برفق ،
كنزي الأجمل
أداعب وجنتيك ،
وأقبل دون قيد أو شرط
ثغرا ً يبتسم بشقاوة
ورغم كل المسافات
أستطعت أن اصدق
أنك تبتسم لي وحدي

أمرر أصابعي بين خصلات شعرك
وأخلق من بعدي صورتك
آلاف الأبعاد القدسية
تغريني بعض الغابات الرجولية على صدرك
أجمع كل الجرأة التي قد امتلكها
واضع رأسي على صدرك
ورغما ً عن أنف وحدتي
اشعر انك تحتضنني
يا لوحتي الفنية الأجمل
أيقونتي
و وجه الله في حياتي
هلا شكرت بالنيابة عني
كل شخص أهداني فيضا ً من نشوة
وأعطاني وسيلة أقاوم فيها غربتك
والتقط صورة لك ؟