تعقيدات جنسية

7/07/2009 12 Comments

فكرة اولى : لازم ما يعرف أنك بتعرفي
إحدى الفكر التي تدور بذهن العديد من الفتيات اليوم أن هناك قاعدة ذهبية لبداية التعامل الجنسي مع الزوج " ما لازم يعرف أنك بتعرفي عن الجنس شي " ،

أولا ً كي لا يبادره شكوك بخصوص مصادر هذه المعلومات ، هذا الشك الذي قد يدمر علاقتكما
ثانيا ً كي يشعر برجولته !!!!!! وهو يعلمك أسرار الجنس الخطيرة
ثالثا ً لأنك أنثى و " عيب " الأنثى تتحدث في مواضيع كهذه
وهكذا يغيب الحوار في الجنس عن العلاقة بين الزوجين ، ليستعيضا عنه بتمثيلية كونها لا تعرف .. وكونه البطل المغوار الذي يعرف كل شيء .

فكرة ثانية : ما هو عن جد ما منعرف ..
إذا راجعنا مصادر معلوماتنا عن الجنس ، وطريقة وروده في احاديثنا .. " نكت ، تلميح ، أفلام ، وأصدقاء " لرأينا ببساطة أننا في معظمنا لا نعرف ما يكفي عن الجنس ، نحن نحيطه بهالة من التضخيم من الجنسين .. ونرفض بحجة الخجل أو بحجة الرجولة أن نعترف أنه ما زال لدينا الكثير لنتعلمه عن هذا التفصيل الحياتي الحميم
" عيب شو ما بعرف ، شو ما زلمي !!! " ، " يا حوينة الزلم ، بدك مين يعلمك " .
" ليش لأتعلم ، جوزي بكرة بيعلمني " ، " ليش شو هالشغلة المعقدة يعني لا تعلمها ؟ "

فكرة ثالثة : الرجل لا يمارس الجنس وحده ..
إحدى المفاهيم المزروعة فينا وأعتقد انها تظلم الرجل كثيرا ً أن الجنس هو هاجس الرجل الأول ، ونتخيل انه ينقاد به .
فنتبادل في التجمعات النسائية أحاديث من نوع
" 90 % من الرجال بيخونو " ، " كل تفكيرن محصور بهالقصة " ، " يا أخي الرجال ما ألو أمان .. "
وهكذا نستمر في النظر إلى الموضوع بحذر ، وندخل الزواج نحمل مخاوفنا من اتجاه الرجل إلى الجنس .. وننسى أحيانا ً
أنه ليس في هذا وحده . وأنه لا يستطيع ممارسة الخيانة دون مشاركة أنثى ..
ولا ينقاد إلى الإغواء دون أن تغويه أنثى ..
وأن الالتزام و الثقة و الاولويات لا علاقة لها أبدا ً بجنس الإنسان ، ومن الظلم جدا ً أن أحمل خوفاتي منك فقط لأنني أصنفك ضمن ما أعتقد أنا " أن معظم الرجال يمارسونه " .

فكرة رابعة : مفعول به
المرأة تود أن تبدو مغرية في عيني الرجل ، وتتعلم وتشتري كل ما يلزم لتحقيق هذا الإغراء ..
لكن هل فكرنا مرة ماذا يغري الرجل في المرأة ؟
هل تستطيع المرأة أن تقول لرجل أنه " يغريها مثلا ً" ؟ أو ان تبادر هي لطلب العلاقة مع الرجل "حتى لو كان هذا الرجل زوجها ؟
أتمنى أن يكون الحال كذلك .. لكنني لا أظن ..

فكرة خامسة : تخوفاتي أنا
لأنني إمرأة .. أكتب هذه التدوينة .. ثم أفكر بعدم نشرها
ثم أعيد قرائتها و أمحي منها بعض الجمل
ثم أنتظر أحد الأصدقاء ليقرأها ليقول لي أن لا احد سيفهمني " غلط "
ما هو هذا الـ " غلط " الذي أخاف أن أرتكبه بالكتابة ؟ لست أدري