الإنسانية والعرف العام

5/17/2009 11 Comments


في نقاش دار في أخوية حول الاغتصاب ، ( الكثير من الأشياء لفتت انتباهي وخلقت في ّ بوادر الدهشة )
ولكن ربما أكثر ما أثار خيبتي ، أننا كثيرا ً ما نسقط القيمة الإنسانية للإنسان بناء على اختلافه عن باقي المنظومة الاجتماعية أو الأخلاقية العامة .
فالكثيرون برروا اغتصاب الفتاة ذات اللباس الفاضح على حد تعبيرهم ، ويصبح الاعتداء عليها جزءا ً من مسؤوليتها إذا خرجت بلباسها او سلوكها عن العرف العام . و طبعا ً إن حاولت التحدث عن اغتصاب العاهرات فلن تجد التعاطف نفسه الذي قد تجده عند اغتصاب عذراء مثلا ً
فمعاييرنا الاخلاقية تزيد او تنقص من مقدار إنسانية الإنسان في نظرنا وتحدد حقوقه والطريقة الملائمة للتعامل معه ، فقلائل من يهتمون في مجتمعاتنا اليوم إذا عذب السارق ، أو أعدم القاتل .. فسلوكه ببساطة جرده من إنسانيته وأصبحت الإساءة إليه مشروعة بشكل ما
وقلائل أيضا ً من يعتقدون أنه يجب إعادة تأهيل السجين ليعود إلى المجتمع يوما ً ما . فهذا الخطأ قد عزله خارج مجتمعه ولم يعد أحد يتوقع منه أن يعود إلى المجتمع أو يكون فاعلا ً فيه . وعليه كل ما يحدث له في السجن من إساءات قد استحقها فعلا ً .
أنت إنسان في مفهومنا ولك كامل الحقوق طالما أنك تشبه قطيعنا وتنتمي إليه ،
طالما أنك تتبع مقاييس الأخلاق والخطوط الحمراء التي نراها كمجتمع فأنت ستحصل على كامل تعاطفنا . أما إن خرجت عنها فلا حقوق لك ويصبح .. اغتصابك ، ضربك ، سلب حقوقك المادية ، نفيك ، .. أمور طبيعية جدا ً
وبعيدا ً جدا ً عن المقياس الأخلاقي ، عادة ما تصدمني أيضا ً .. أراء الناس من حولي بقضية " معتقلي الرأي " ، فرغم أن قلة تراهم كأبطال .. لكن الأغلبية تقع في محاولة لومهم على حقهم في التعبير ..
فكونهم خرجوا عن الصمت العام ، وتطرقوا إلى أحد المحرمات .. يصبح اعتقالهم دون محاكمة ، تعذيبهم ، نفيهم خارج البلاد .. وحتى محاكمتهم دون وجه حق ، يجابه بلوم وتقريع وبجملة لا زالت تزعجني مرارا ومرارا " إي الحق عليهن
مين محسبين حالن ليحكو هيك ، يعني ما بيعرفو انو السياسة بتوجع الراس " هذا كله لأنهم لم ينتمو إلى قرارنا الغير معلن بالصمت والتجاهل .
وهكذا أتأكد أن الإنسانية في مفهومنا ، قد تنتزع من إنسان ما وتجرد منه ، ليخسر فجأة كل حقوقه وقيمته وكرامته فقط لأنه مختلف بطريقة ما .. عن سائر المحيط .
فـ عسى أن يكون لنا غد فيه إنساننا أكثر إنسانية مهما كانت أخلاقه وقيمه و اعتقادته .
ويعجبني هنا قول بلاتو
" كن عطوفا ُ ، فكل من تقابلهم في هذه الحياة يخوضون معركة صعبة "