لو أردته أنا !

4/06/2009 Marcell 5 Comments




تقفين هناك
معه
في المكان ذاته
الذي اعتدنا الوقوف فيه
تتصرفين كبلهاء
تلقين عليّ نظرات
من حين لحين
وابتسامة فخر ...
أو تنسين يا عزيزتي
أنني لو أردته أنا
لما وصل إليك ؟

تفرحين بكلماته الملونة
وأنت لا تدرين
أنها تقصدني أنا
لكنها على الطريق تاهت إليك
انظري إليه ...
أترين عينيه
وتفاصيل وجهه
وشكل يديه
الحزن .. والشوق الكامن في عينيه
صنعي أنا
لازال يدع لحيته
بالشكل الذي أنا أحبه
وشكل يديه رسمته أنا
بكلماتي

خذيه
فأنا لا أعيد كتابة
رواياتي القديمة
ولا أفكر ...
ان القي التفاتة
على ما مضى
خذيه...
لكن أرجوك
لا تختالي أمامي
وكأنك محملة
بغنائم الحرب
فلم يبقى منه
سيدتي
إلا حطام مدينة
ورماد عواطف
ضحية انت ...
يا صديقتي
تبنين مشاعرك
على انقاض
وجثث
هنيئاً
لك . . . به
لأنني لو أردته
أنا
لما وصل إليك

10/10/2005

هي من الخربوشات القديمين كتير ..
بس بحس حالي فيها لئيمة وشريرة .. وكتير فيها حركات بنات :D