كينونتي

3/18/2009 Marcell 8 Comments


اليوم في الكنيسة كانوا يرتلون يا رب .. ترتيلة إليك .. يقال فيها .. " أنني لست شيئا ً وأنك أنت كل شيء "
لكنني يا رب اعترف لك بخجل .. أنني لا استطيع أن أقبل بهدوء أنني " لاشيء "

فأنا اؤمن .. أنني شيء ٌ مهم جدا ً .. مميز جدا ً .. وأعتقد أنك خلقتني لا لأجل أن أكون نقطة صغيرة جدا ً أمامك ، بل كي أسعى إلى تألهي بك ..

أحبك إلهي وأدرك تماما ً أنني أحيا بك .. لكنني موجودة بذاتي وفرادتي ..
لي أسمي الذي تعرفه وتناديني به .. لي اهتماماتي وأصدقائي والكثير منهم لا مكان لك في حياتهم . لي أوقات اود أن اختلي بنفسي وحيدا ً .. وحيدا ً حتى منك أنت ..
اتعب أحيانا ً وآتي إليك " بإرادتي الحرة التي أعطيتني " وألقي إليك .. خبرات حياتي التي تختلف حتما ً عن خبرات أي شخص آخر ..
فأنا يا رب لست عبدا ً من عبيدك .. ولا مؤمنا ً من بين المؤمنين
أنا ابن .. لا يشبه أبدا ً باقي أخوته .. وأدرك أنك لهذا تحبني .. على اختلافي .. ولاجل فرادتي ..

اختارك نعم .. لكنني لا استطيع ان اذيب كياني بك .. فقط لأنني أحبك ..
أرفض انسحاق ذاتي أمامك .. فأنا كلما رأيت نفسي في عينيك وعرفت كل ما فعلته لألجي .. أدرك أنني محبوب حتى المنتهى .. محبوب بلا شروط .. ويجعلني حبك مهما ً وفريدا في كينونتي ..

يارب .. أنا كائن هنا .. موجود أمامك ..
لست نقطة عشوائية في بحرك .. ولست كما يقولون ورقة بيضاء .. لتكتب علي ّ ما تشاء ..

أحبك .. وأمسك بيدك لتقودني في مسيرتي ..
أختارك .. أنا ..
لكنني لا أستطيع .. ولا أعتقد أنك تريد .. أن أفنى بك

مرسيل