ما لم أقله لك البارحة

1/29/2009 5 Comments








ما لم أقلك لك البارحة
عندما أضاء صوتك ليلتي ان مكالمتي إليك .. ما هي إلا انتصار اشتياقي
ي الصراع مع كبريائي

وعندما سألتني .. عن أحوالي ..وأجبتك باعتياد .. " أنني بخير "كالعادة اقتصصت الحقيقة التي تقول ..إن كنت أنت بخير .. فأنا يا صاحبي بخير
البارحة عندما ثرثرت لك طويلا ً عن أسباب الخصام الحاصل بين ابتسامتي ووجهيكنت اخترع لك .. ولنفسي ..اسبابا ً علني أنفي .. أن غيابك هو الدافع الوحيد لولادة الحزن في عالمي ..
وتلك الفتاة .. التي ذكرتها لك
بملل عميقأتراك فهمت .. انني عمدا ً أحادثك عنهاأتراك فهمت .. مقدار غيرتي ؟

عندما ابتدأت تحكي إلي متاعبكالواحدة تلو الأخرى .. ما لم تلحظه ربما ... أن قلبي بدأ يتسع على مساحة الكونليحتضن ألمك
ما لم يصل إلى مسمعك .. هو دعائي.. ان ينقل الله أحزانك إلي ّ
وعندما قلت لك .. بثقة أن الغد سيكون أحلى كنت أقصد أنني أثق بك أنت وأن حضورك وحده يجعل المستقبل أجمل ..
أتذكر عندما همست باسمك .. ثم صمتت ..
وارتسمت على شفتيك ابتسامة صامتة كنت سأقول لك حينها كم أحبك ..وكم اشتاقك .. وعندما طلبت منك ..
أن تعتني بنفسك .. تابع قلبي .. جملتي
" اعتني بنفسك .. لأجلي .. "
ما لم تعرفه ربما .
.ليلة البارحة بعدما غادرني صوتك
أنني لثمت هاتفي كثيراواحتضنت وسادتي وحلمت بك



28/1/2009