لو أنك هنا

11/02/2008 4 Comments





أعاقر احلامي ..
وارتشف التساؤلات
ماذا لو كنت هنا ؟
تعطي الحياة .. للحياة ..

لو أنك هنا ..
لحفظت تفاصيلك الصغيرة غيبا ً
طعم القهوة في فمك
والتفاف سجائرك في أصابعك
لراجعت تاريخ خطوط كفيك
ودرست غيبا ً .. لغة جسدك

لو أنك هنا
لتقصيت بحدس الأنثى
الذي لا يخطأ
مكامن الاحتياج إلي
لأعطيتك ابتسامة صامتة
واصغيت إليك بنهم
لالتهمت حروفك
تعابيرك
لربما حتى التهمتك


لو أنك هنا ..
لنسيت كل المعاتبات الطفولية
التي كنت قد راجعتها ألف ألف مرة
لألقيها على مسمعيك

فقط لو أنك هنا ..
لاحتارت مرآتي كيف ترضيني
انا القلقة كمراهقة
لا تدري كيف تعامل مع أنوثتها
الحائرة كطفلة .. تبحث عن ثوب للعيد
أو ليس حضورك في ّ
ميلاد عجائبي وفصح .. مجيد لأنسانيتي ؟

لو أنك هنا
لست أدري كيف
كانت لغتي ستواجه معضلتها
وتحاول عبثا أن تمتد وتمتد
لتجد كلمات تكفي
مساحة الحاجة إلى التواصل مع عينيك

لتركت لك يداي
ابتسامتي
صمتي .. كما ضجيج احرفي
لو انك هنا
لغازلت حضورك بالعنيين
بضجيج الكلمات
ورهبة الصمت
لمدحت تفاصيل وجهك
بشفتاي

لو انك هنا
لزرت معك ..
كل الأماكن الصغيرة
التي اعتدت ان اراك فيها " فكرة "
لأشبعت طرقات مدينتي بك
لجعلت عائلتي تدرك ..
مسؤوليتك وحدك
عن الألق الذي يصدر مني

لمحيت حدود كياني
وتداخلت بك
لتعلمت بين يديك
كيف بإمكان الحب وحده ان يحيي الإنسان
وكيف تستطيع اختلافاتنا
وخلافاتنا ان تتناهى في الصغر
وتذوب في دفء ابتسامتك

لو أنك هنا
لاستحلت وإياك واحدا ً ..
ورحلت معك حيثما تشاء
مرسيل
2/11/2008