عزلة

هذا الشعور الذي بدأت أتعلم العيش معه لأني أكتشفت أنه سيرافقني طيلة حياتي .. لم يزعجني اكتشافي لأني كنت أتوقعه .. مؤخرا ً
هذا الشعور الذي ينمو بوجود الآخرين سواء أحاطوني بمحبتهم واهتمامهم أو رفضهم واستهجانهم ..
عندما أرى نفسي في أعين الآخرين .. ألحظ فورا ً وبدون صعوبة .. " أنني مختلفة جدا ً ".. وعبثا ً أحاول تجميل الأمر بمسميات منمقة " فرادة " - " تميز " - " عفوية " - " اختلاف طبيعي "
فالواقع يصرخ دوما ً في وجهي " مختلفة جدا ً " هذه الطاقة من الفرح الذي يضج بالحياة .. التي تحيطني كهالة فأبدو كأن أشباح جن ٍ راقصة تسكن في روحي ..
هذا العقل الذي يصدر ضجيجا ً كلما تصادمت أفكاره طيلة اليوم .. حتى في أكثر اللحظات غباء ولا مبالاة .. يأن ويأن ويأن بالأفكار ..
منذ تخليت عن دفتر الحسابات الذي يقيس فيه الناس سلوكياتهم وخطواتهم .. وأنا أشعر أني لا أنتمي إلى أحد ..
وحاولت " أقسم أني حاولت " أن أستعيد شبهي بالآخرين لكنني كنت دوما ً أخسر شبهي بذاتي.. وأفقد هويتي .. وأخاف أمام هذه الكائنة الجديدة فأعود .. بثقة إلى كينونتي الغريبة
كلما حاولت إعادة تأهيلها لأجعلها أقل عزلة كنت أفشل وكانت تأبى محاولاتي ترويض بريتها ..
لذا لا زلت أشعر أنني محاطة بالجميع .. ملحوظة من قبل الجميع ... ووحيدة
" كائن أخضر .. يتعلم التأقلم بصعوبة .. "

مفارقات :

* يرسل لي أحدهم " طيلة حياتي كنت أبحث عن أنثى مثلك .. "
شكرا يا صاحبي .. وأنا أيضا ً طيلة حياتي أبحث عمن هم مثلي وأفشل !

* يسألني أحد الأصدقاء " لك ما بتهدي أنت ؟ أنت من وين بتنطفي " .. هذا السؤال تماما أبحث عن أجابته .. لأرتاح قليلا من نفسي ..

* بقلق تعبر والدتي . "أعتقد أن الإنسان الذي سيحبك عليه أن يكون مميزا جدا جدا ليستطيع فهمك "..
وبمناسبة أخرى .. " تعبت من الجري ورائك .. لماذا لا تكونين أبسط .. لأفهمك " ..
تماما ً .. معقدة .. :)

* كل من يرى الفرح في ّ يعقب " لا اعتقد انك تناسبين كونك طبيبة " ..

* عندما طلبت من رجل يعتقد أنه يحبني أن يختصرني بكلمة اجاب " Over "
Over ذكاء
over عواطف .. وأحلام و لغة وطاقة ... إلخ
لكنني لم أصغ جيدا ً لاستدراكه .. فقد كانت هذه الحقيقة تقفز داخل رأسي

* كل الرجال الذين أحبوني والذين أدعوا انهم يحبوني كان هناك تفصيل ما يودون لو يغيرونه قليلا ً ..
فماذا لو كنت أقل قوة ؟
أقل حرية ؟
اقل استقلالية ؟
اقل طاقة ؟
اقل ذكاء ؟
اقل .. أقل .. أقل ..

* تقول لي إحدى الصديقات المقربات جدا ً " ساعديهم أن يحبوك ويفهموك بالشكل الصحيح " فأتألم وابتسم .. كيف لاتفهم وهي بهذا القرب أنني احاول جعلهم يفهمون .. لكنني أفشل أفشل ويفشلون ..

* على خزانتي .. في ملفي الشخصي بأخوية .. في كل مكان أضع صورة .. عليها
" It's ok To Be Different "
ورغم ذلك لازلت اعتقد أنه .. not ok أحيانا ..

* يكره جل ما يكون شخصيتي ..
حساسيتي .. انفعالاتي .. عفويتي .. هبلي ..
لكنه مع ذلك أعز أصدقائي ..


خلاصة :
أشعر أنني متعبة .. متعبة من ذكائي هذا الجني الصعير الذي يلحظ ويلحظ ويلحظ ويسجل ويدرك أمورا لكان من الأسهل له لو أنه لايلحظها ويسجلها عميقا ً ..
متعبة من فرحي
متعبة من طاقتي
من اختلافي وأود لو استطيع بيعه ..
متعبة من كلماتي التي تخرج إلى العلن أحاسيسا ً احاول وأدها ..
متعبة من أنوثتي .. من أنسانيتي
متعبة حتى من تعبي